العودة   منتديات شروق الشمس > !{ شُروق العام > ●{ أساطير العالم القديم

●{ أساطير العالم القديم محاولة لمعرفة وفهم كل مايختص بالاساطير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-22-2016, 05:00 PM   #1
فجر الامل
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 52
معدل تقييم المستوى: 6
فجر الامل is on a distinguished road
افتراضي طائر الفينيق

طائر الفينيق
قصته من الأساطير الأشهر في العالم .. وهي ذات طابع سوري محلي بامتياز وفيما يلي بعض مفاصلها وفصولها:

طائر الفينيق طائر أسطوري آمن به شعب شرق البحر المتوسط –السوري – الكنعاني - أو الفينيقي- كلها أسماء لمسمَّى واحد، ولا نعرف بدقة مَن أعطى اسمه للآخر الطائر أم الشعب . وللطائر الأسطوري هذا تسميات عدة منها (العنقاء) عند العرب وهو ثاني المستحيلات لديهم (الغول والعنقاء والخل الوفي) ويطلق عليه البعض في بلادنا بالعامية (الرخ) .. وفي الماضي القريب كان يطلق على بيض النعام الذي يعلق في الكنائس الشرقية اسم بيض الرخ .. كرمز للتجدد والحياة بعد الموت.
وصلت إلينا أسطورة أو حكاية الفينيق من عدة مصادر مختلفة .... مختلفة ليس فقط باختلاف ثقافة كاتبها بل بزمانه ومكانه فأسطورة الفينيق بقيت من معتقدات شعب شرق البحر المتوسط أكثر من ألفي عام. وكتب عنها الفينيقيون واليونان والرومان والمصريون وغيرهم وكل له أسلوبه ولغته وزمانه..
تقول الأسطورة : طائر الفينيق طائر جميل ، جماله لا يوصف ضخم الجسد ، نسري الشكل ، عظيم الجناحين ، طويل العنق .. يزيِّن رأسَه تاجٌ من ريش يشع نوراً ذهبياً نارياً مبهراً ويكسو جسده ريش ناعم ملائكي ملون بألوان الطيف لكن لمعانه الذهبي الناري يعطيه روعة فريدة . له ذنب طويل من الريش الأحمر البرتقالي والأصفر وكأنه لسان نار .. يعيش ويقتات على العطور والعنبر فإذا مرَّ من مكان ترك وراءه رائحة أحلى من رائحة المرّ واللبان فتنتعش النفوس ..
يحس الفينيق بآلام البشر .. وكانت دموعه تشفي العليل فإذا بكى على الجرح يبرأ. وحدهم الحكماء والكهنة وأصحاب البصيرة يبصرونه حياً يطير لكن الشعب يستطيع رؤية لهيبه في لحظات احتراقه وموته فقط .. وعند ذلك كانوا يقيمون الاحتفالات بطقوس محددة في انتظار بعثه حيًّا من جديد... ولأن الفينيق لا يظهر سوى مرة كلَّ خمسمئة ربيع، فإن الشعب الكنعاني الفينيقي كان يحتفل بعيده مرة كل خمس سنين.
يعيش الفينيق في الجنة خلف الأفق الشرقي حيث الهدوء والأمان والمسرة الدائمة والخلود فلا موت في الجنة ولا مرض .. لكن الفينيق مختلف قليلاً عن أهل الجنة .. إنه فريد .. وحيد .. لا شريك له ينادمه ويشاطره متع الحياة ، وهو يهرم أيضاً ويكبر ويشيخ ولا يولد له ولد إلا من ذاته مرة كل خمسمئة عام .. وولادة الابن تكون رهناً بموت الأب ..
عندما يمضي على ولادته خمسمئة عام .. ويشعر بالتعب والملل كما يشعرُ كلُّ شيخ هرم على الأرض .. يقرر الفينيق الذهاب برحلته العظيمة ليتجدد .. فينطلق من الجنة في المشرق حيث تولد الشمس متجهاً إلى الغرب حيث تموت وتختفي خلف الأفق .. يسافر متغرباً تدفعه في رحلته الرغبة في اللحاق بالشمس والغوص معها حيث تذهب وتختفي في الأفق فهو أيضاً يريد أن يختفي ليولد من جديد .. يرتحل الفينيق فوق سهول أور ما بين النهرين ويعبر الفرات وسوريا المجوفة ليصل إلى جبال لبنان الشاهقة حيث يصبح الأفق من بعدها ماءً بماء ولا شيء غير الماء .. فتشده رائحة غاباتها العطرة ، رائحة صنوبرها وأرزها التي لا يضاهيها عطرٌ في دياره الجنة .. فيحط على إحدى أشجارها ويشرع في بناء عشه من الأعشاب العطرة والعود والعنبر التي لمّها وجمعها في مسيرة طيرانه الطويلة .
وتقول الأسطورة: ولمّا انتهى من بناء عشه واستكانَ فيه نظرَ إلى الشمس وودّعها بتغريده الذي يشبه الصدى .. وفي الصباح، عندما لاحت خيوط الشمس ، شاهد شروقـًا لم يبصر له نظيرًا في جماله خلال جميع أسفاره ، فبدأ يُنشد الأغاني السماوية بصوته العذب الملائكي. ولما سمعه إله الشمس، خرج إليه وهو على عربته التي تجرُّها أربعة أحصنة نارية ليشكره ، عندئذٍ سأله الفينيق عن البشر وحياتهم وهمومهم فأجابه إله الشمس على طلبه وأخذ يقصّ عليه ويريه آلام الناس وعذاباتهم .. لقد نقل إلهُ الشمس لطائر الفينيق صورةً حية وحسية عن الحياة الأرضية .. فبدأ الطائر الأسطوري في الصراخ من الغضب والألم لِما أحس به من عذاب وظلم بين الشعوب .. وبدأ يضرب بجناحيه داخل العش، فبدأ العنبر يُطلقُ ومضاتٍ ولمعات . أجفلت الأحصنة، فضربت حوافرها بقوة ، فطارت شرارات نارية إلى العش كانت كافية لإحراق الفينيق داخله.
لم يغادر الطائر عشَّه وبقي ملتصقاً به فاحترق باختياره ، مشاركاً أهل الأرض آلامهم وعذاباتهم، وتحوَّل إلى رماد . لكن لم تكن هذه نهاية الفينيق، بل البداية . إذ بزغ في اليوم الثالث من رماد الطائر المُحترق طائرُ فينيقٍ صغيرٌ دبّت الحياة فيه بفعل حرارة أبيه المحترق فنفَّض عن جناحيه الرّماد، وطار حاملاً عشَّه البخوري ، إلى مدينة الشمس (بعلبك) ، حيث قدَّمه هناك على مذبح الإله . ثم طار من جديد إلى الجنة . حيث سيبقى خمسمائة سنة أخرى ليعود بعدها إلى جبل لبنان الشاهق ويولد من موته فينيقٌ جديد.


ومنذ ذلك الحين أصبح (الفينيق) رمزاً للخلود والبعث والتجدد .
فجر الامل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-16-2016, 08:23 PM   #2
ملك الحرية
مؤسس الموقع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 17,791
معدل تقييم المستوى: 10
ملك الحرية is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله جهودك فجر الأمل
موضوع رائع ويستحق القراءة
دمت بود
ملك الحرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسطورة طائر الفينيق ملك الحرية ●{ أساطير العالم القديم 4 05-02-2013 10:53 AM
اسطورة طائر الفينيق ملك الحرية ●| معٌلوماتُ وتطٌوير الذاتُ 13 12-27-2012 09:44 AM
طائر الفينيق يمرض ولكنه لا يموت شمس النقاء ●{عالم الطيور 8 12-24-2012 09:55 PM
طائر الفردوس . معلومات عن طائر الفردوس . صورة لطائر الفردوس ملك الحرية ●{عالم الطيور 4 07-05-2012 04:48 PM
طائر بلا اجنحه سبحان الله (طائر الكيوي) ملك الحرية ●| معٌلوماتُ وتطٌوير الذاتُ 3 10-20-2010 03:45 AM


الساعة الآن 10:27 PM.


Powered by vBulletin 3.8.11 ® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. Host Alhotcenter