العودة   منتديات شروق الشمس > القسم السياسي > مقالات وأخبار سياسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-23-2014, 08:19 AM   #1
ملك الحرية
مؤسس الموقع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 17,791
معدل تقييم المستوى: 10
ملك الحرية is on a distinguished road
افتراضي ان يغضب الرئيس السيسي من اردوغان الذي وصفه بـ”الطاغية” فهذا امر مفهوم لكن الموقف المص

ان يغضب الرئيس السيسي من اردوغان الذي وصفه بـ”الطاغية” فهذا امر مفهوم لكن الموقف المصري تجاه العدوان على غزة غير مفهوم ويخرج عن الاعراف المرعية والانسانية.. ولا حياد امام المجازر الاسرائيلية





لم تكن العلاقات المصرية التركية جيدة طوال الثلاثين عاما من حكم الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك، ولكنها وصلت الى الحد الادنى من السوء في عهد الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي الذي اطاح بالرئيس المصري المنتخب محمد مرسي في انقلاب عسكري عارضته حكومة السيد رجب طيب اردوغان بقوة الحكم دعمها لحركة الاخوان المسلمين حليفها الاستراتيجي في المنطقة العربية.

يوم الجمعة انتقلت العلاقات التركية المصرية من مرحلة السوء الى ذروة التوتر عندما شن السيد اردوغان هجوما شرسا وغير مسبوق على الرئيس السيسي بسبب مبادرته التي اطلقها لوقف اطلاق النار في قطاع غزة، وتشاور مع اسرائيل ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو مسبقا ودون ان يتشاور مع فصائل المقاومة في القطاع، وحركة “حماس″ حليف تركيا على وجه الخصوص.

السيد سامح شكري وزير الخارجية المصري استنكر هذا الهجوم على رئيسه من قبل رئيس الوزراء التركي، ووصف اقواله التي اتهم فيها الرئيس المصري بـ”الطاغية”، بانها “خارجة عن المألوف في كل الاعراف الدولية” ودعاه الى “دعم المبادرة المصرية والعمل على حماية شعب غزة”.

السيد اردوغان عرض مبادرة مضادة لنظيرتها المصرية، او بديلا لها، بعد اجتماع جمعه مع امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي طار الى انقرة لبلورة خطوطها العريضة مع حليفه التركي وبتشجيع من حركة “حماس″، ولكن هذه الخطوة التركية قوبلت بمعارضة شرسة من السلطات المصرية والحكومة الاسرائيلية معا.

السلطات المصرية لا تكن اي ود للسيد اردوغان ولا لدولة قطر اللتين تدعمان خصمهما الشرس حركة الاخوان المسلمين في مصر وحركة “حماس″ في قطاع غزة، والعكس هو الصحيح ايضا، لكن هذه السلطات لا تستطيع ان تضمن اي نجاح لمبادرتها لوقف اطلاق النار في غزة دون موافقة حركة “حماس″ وتعاونها، وتحييد الموقفين التركي والقطري في الوقت نفسه.

في هذه الحرب بالمبادرات بين تركيا وقطر من ناحية، ومصر من الناحية الاخرى، يتواصل مسلسل النزيف الدموي الاسرائيلي في قطاع غزة، مثلما تتواصل اعمال التدمير في الوقت نفسه.

فرص نجاح المبادرة المصرية اكبر بكثير من نظيرتها التركية القطرية المشتركة، لان مصر هي الدولة الاقرب لقطاع غزة ولها حدود معه، لكن النظرة الاستعلائية التي تتعاطى من خلالها السلطات المصرية مع فصائل المقاومة في القطاع، علاوة على استمرارها في اغلاق معبر رفح وحدتا معا ابناء القطاع والكثير من العرب والمسلمين في تبني موقفا سلبيا جدا من هذه السلطات.

فمن المؤلم جدا ان تغلق مصر المعبر الوحيد (معبر رفح) الى القطاع في وجه الجرحى من جراء العدوان الاسرائيلي، ولا تسمح الا لعشرة فقط من هؤلاء بالعبور وفرض اجراءات روتينية طويلة ومعقدة للمتقدمين بطلبات للعلاج في المستشفيات المصرية.

اليوم اعلنت وزارة الصحة في القطاع ان مخزونها من الدواء سينفذ كليا في اقل من يومين بسبب ضخامة اعداد الجرحى الذين يتدفقون الى المستشفيات اولا، واغلاق معبر رفح في وجه المعونات الطبية القادمة من دول عربية واسلامية.

ربما يختلف الكثيرون مع السيد اردوغان من منطلقات عقائدية او لموقفه تجاه الازمة السورية، ولكن موقفه الداعم لرفع الحصار عن قطاع غزة موقف اخلاقي وانساني يحسب لصالحه، وهو موقف ادى الى تدهور علاقات بلاده الى درجات متدنية مع اسرائيل، وشهدت مدينة اسطنبول مظاهرات شارك فيها مئات الآلاف من الاتراك دفعت الحكومة الاسرائيلية الى تخفيض عدد دبلوماسييها الى الحد الادنى، وهذه المظاهرات المضادة للعدوان على غزة لم تشهدها اي عاصمة عربية اخرى وعلى راسها العاصمة المصرية القاهرة.

ربما يكون السيد اردوغان خرج عن الاعراف الدبلوماسية عندما وصف الرئيس السيسي بأنه “طاغية” ويعمل لخدمة اسرائيل، ولكنه في ذرة انفعاله هذه لم يخرج عن الاعراف الاخلاقية والانسانية، فمن يرى الاطفال الذين تمزق اشلاؤهم الصواريخ الاسرائيلية في غزة لا يملك الا ان يخرج عن طوره من شدة الالم، ويدين هذه المجازر وكل من يصمت عليها من الزعماء العرب والمسلمين خاصة.

هذا عدوان وحشي همجي يعكس نزعات سادية في قتل شعب اعزل ومحاصر ومجوع وواجب التصدي له مسؤولية كل العرب والمسلمين، وتصرف السلطات المصرية بطريقة الوسيط المحايد غير مقبولة فمصر الدولة العربية الاسلامية الكبرى تسيء الى تاريخها وارثها الحضاري عندما لا تقف في الخندق الآخر المتصدي للعدوان.

“راي اليوم”
ملك الحرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرئيس الذي يشبهنا جميعا ولايشبه الآلهة ملك الحرية أخبار سوريا الله حاميها 0 03-11-2021 03:01 PM
النص الكامل لخطاب السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد ملك الحرية مقالات وأخبار سياسية 1 02-08-2013 11:13 AM
الرئيس الأسد يدفع ثمن رفضه المس بالهوية.. والغرب يسأل عن سر وحدة الجيش …. ملك الحرية مقالات وأخبار سياسية 0 01-24-2012 08:51 AM
الرئيس الأسد يدفع ثمن رفضه المس بالهوية.. والغرب يسأل عن سر وحدة الجيش ملك الحرية مقالات وأخبار سياسية 0 01-23-2012 07:25 AM
النص الكامل للقاء الرئيس الأسد على شاشة المنار ملك الحرية سوريا ياحبيبتي 5 10-14-2010 07:11 AM


الساعة الآن 11:34 AM.


Powered by vBulletin 3.8.11 ® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. Host Alhotcenter