غير مسجل شارك معنا...أسماء سورية لها بصمة سورية عبر التاريخ.. - منتديات شروق الشمس
الرئيسية التسجيل مكتبي البحث الأعضاء الرسائل الخاصة
الوطن غالي والوطن عزيز والوطن شامخ والوطن صامد لان الوطن هو ذاتنا فلندرك هذه الحقيقة ولنحب وطننا باقصى مانستطيع من الحب وليكن وطننا هو المعشوق الأول الذي لا يساويه ولا يدانيه معشوق آخرفلا حياة انسانية بدون وطن ولا وجود انساني بدون وطن القائد الخالد حافظ الأسد كلمة الإدارة

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الإهداءات


   
العودة   منتديات شروق الشمس > !{ شُروق العام > ●{ وطًنَُنا العُربٍى > سوريا ياحبيبتي
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
 
قديم 09-06-2010   #1
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية أسير الصمت
أسير الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
  : 10-30-2012 ()
 المشاركات : 1,365 [ + ]
 التقييم :  10
 
Syria
 
Male
 
: Black
افتراضي غير مسجل شارك معنا...أسماء سورية لها بصمة سورية عبر التاريخ..


شروق الشمس

غير مسجل شارك معنا...أسماء سورية بصمة

موضوعي هنا عن اسماء سورية صنعت التاريخ لسوريا الحبيبة

يعني كل عضو من الاعضاء لدية اسم سوري مميز يكتب هنا

بمشاركة له .

لنعمل مكتبة كبيرة تضمن أسماء سوريةعظيمة

تضم من شعراء وكتاب ورجال سياسة .....
واطباء..الخ....


كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات




 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2010   #2
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية أسير الصمت
أسير الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
  : 10-30-2012 ()
 المشاركات : 1,365 [ + ]
 التقييم :  10
 
Syria
 
Male
 
: Black
افتراضي


شروق الشمس




لمحة عن حياة الشاعر الكبير نزار قباني


ولد نزار قباني في/2 1 مارس عام 1923في حي مئذنة الشحم
(أحد أحياء دمشق القديمة).
وقد كانت أسرة نزار قباني من الأسر الدمشقية العريقة. و من أبرز أفرادها أبو خليل القباني جد نزار و مؤسس المسرح العربي في القرن الماضي،أما والده فكان توفيق قباني وتقول كتب التاريخ إنه كان من رجالات الثورة السورية الأمجاد، وكان من ميسوري الحال يعمل في التجارة وله محل معروف، وكان نزار يساعده في عملية البيع عندما كان في ريعان شبابه.أنجب توفيق قباني ستة أبناء من بينهم نزار، رشيد، هدباء، معتز، صباح ووصال التي ماتت في ريعان شبابها أما صباح فهو ما زال حياً .. وكان يشغل منصب مدير الإذاعة السورية.
أما نزار فحصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945
- عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين.
وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966.
كان يتقن اللغة الإنجليزية، خاصة أنه تعلّم تلك اللغة على أصولها، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي 1952-1955.

بدايته مع الشعر:
بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة، و أصدر أول دواوينه (قالت لي السمراء) عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق، وطبعه على نفقته الخاصة.
له عدد كبير من دواوين الشعر، تصل إلى 35 ديواناً، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها:
(1- طفولة نهد، 2- الرسم بالكلمات، 3- قصائد، 4-سامبا،5- أنت لي. )
لنزار عدد كبير من الكتب النثرية. أهمها: (قصتي مع الشعر، ما هو الشعر، 100 رسالة حب. )

أسس نزار دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم منشورات نزار قباني.
عانى الشاعر نزار قباني من كثرة الصدمات في حياته ومن اهمها:
1. وفاة شقيقته الصغرى وصال، وهي ما زالت في ريعان شبابها بمرض القلب.
2. وفاة أمه التي كان يعشقها .. كان هو طفلها المدلّل وكانت هي كل النساء عنده
3. وفاة ابنه توفيق من زوجته الأولى .. كان طالباً في كلية الطب بجامعة القاهرة و أصيب بمرض القلب وسافر به والده إلى لندن وطاف به أكبر المستشفيات وأشهر العيادات ولكن قضاء الله نفذ وكان توفيق لم يتجاوز 17 عاماً.
4. مقتل زوجته بلقيس الراوي العراقية في حادث انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982
5. نكسة 1967 أحدثت شرخاً في نفسه، وكانت حداً فاصلاً في حياته، جعله يخرج من مخدع المرأة إلى ميدان السياسة
كما عانى ايضا من كثرة المعارك فيمكننا أن نقول إنه منذ دخل نزار مملكة الشعر بديوانه الأول( قالت لي السمراء عام 1944)، وحياته أصبحت معركة دائمة. ومن أبرز المعارك التي خاضها وبمعنى أصح الحملات التي شنها المعارضون ضده:
معركة قصيدة خبز وحشيش وقمر التي أثارت رجال الدين في سوريا ضده، و طالبوا بطرده من السلك الدبلوماسي، وانتقلت المعركة إلى البرلمان السوري وكان أول شاعر تناقش قصائده في البرلمان.
معركة هوامش على دفتر النكسة، فقد أثارت القصيدة عاصفة شديدة في العالم العربي، وأحدثت جدلاً كبيراً بين المثقفين ولعنف القصيدة صدر قرار بمنع إذاعة أغاني نزار وأشعاره في الإذاعة والتلفزيون.
الحالة الاجتماعية
تزوّج مرتين .. الأولى من سورية و تُدعى( زهرة ) وأنجب منها هدباء وتوفيق وزهراء. وعندما أصبح عمر ابنه توفيق 17 عاماً توفي بمرض في القلب, وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة و رثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها (الأمير الخرافي توفيق قباني) وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته. وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج. وفي المرة الثانية تزوج من (بلقيس الراوي)، العراقية التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982، وترك رحيلها أثراً سيئاً في نفس عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها. ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب. وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج و ترك بيروت وتنقل في باريس وجنيف حتى استقر به المقام في شقة بالعاصمة الإنجليزية (لندن) وعاش سنوات حياته الخمسة عشرالأخيرة وحيداً.
ومن لندن كان نزار يكتب أشعاره ويثير المعارك والجدل خاصة قصائده السياسية خلال فترة التسعينات مثل: (1- متى يعلنون وفاة العرب، 2-والمهرولون، 3- والمتنبي،4- أم كلثوم على قائمة التطبيع)

وفاته:
توفي الشاعر العربي الكبير في لندن يوم 30/4/1998 وكان عمر يناهز 75 عاما كان منها 50 عاماً بين الفن والحب و الغضب.



 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2010   #3
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية أسير الصمت
أسير الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
  : 10-30-2012 ()
 المشاركات : 1,365 [ + ]
 التقييم :  10
 
Syria
 
Male
 
: Black
افتراضي


شروق الشمس

انه من ذرفت عليه مدينة عمرها الاف السنين اغلى دموعها ، بكته وهي تعرف بأنها قد خسرت اغلى ابنائها واحبهم الى قلبها... فهي لطالما عرفت انها الاحب اليه والاقرب الى قلبه ............. محمد الماغوط .....

من هو
محمد أحمد عيسى الماغوط (1934- 3 أبريل 2006) شاعر وأديب سوري، ولد في سلمية بمحافظة حماة عام 1934. تلقى تعليمه في سلمية ودمشق وكان فقره سبباً في تركه المدرسة في سن مبكرة، كانت سلمية ودمشق وبيروت المحطات الأساسية في حياة الماغوط وإبداعه، وعمل في الصحافة حيث كان من المؤسسين لجريدة تشرين كما عمل الماغوط رئيساً لتحرير مجلة الشرطة، احترف الفن السياسي وألف العديد من المسرحيات الناقدة التي لعبت دوراً كبيراً في تطوير المسرح السياسي في الوطن العربي، كما كتب الرواية والشعر وامتاز في القصيدة النثرية وله دواوين عديدة. توفي في دمشق في 3 أبريل 2006.


حياته

عام 1934 كان ميلاد الشاعر محمد الماغوط في مدينة سلمية التابعة لمحافظة حماه السورية، نشأ في عائلة شديدة الفقر وكان أبوه فلاحاً بسيطاً عمل أجيرة في أراضي الآخرين طوال حياته، درس بادئ ذي الأمر في الكتّاب ثم انتسب إلى المدرسة الزراعية في سلمية حيث أتم فيها دراسته الإعدادية، انتقل بعدها إلى دمشق ليدرس في الثانوية الزراعية في ثانوية خرابو بالغوطة، يذكر أن والده أرسل رسالة إلى الثانوية يطلب منهم الرأفة بابنه فقاموا بتعليقها على أحد جدران المدرسة مما جعله أضحوكة زملائه؛ الأمر الذي دفعه إلى الهروب من المدرسة والعودة إلى سلمية .

قام الماغوط بعد عودته إلى السلمية بدخول الحزب القومي السوري دون أن يقرأ مبادئه، وكان في تلك الفترة حزبان كبيران هما الحزب القومي السوري وحزب البعث السوري، وهو يذكر أن حزب البعث كان في حارة بعيدة في حين كان القومي بجانب بيته وفيه مدفأة أغرته بالدفء فدخل إليه وانضم إلى صفوفه، لم يدم انتماؤه الحزبي طويلاً وقد سحب عضويتها في الستينات بعد أن سجن ولوحق بسبب انتمائه.

وفي هذه الفترة عمل الماغوط فلاحاً وبدأت بوادر موهبته الشعرية بالتفتح فنشر قصيدة بعنوان "غادة يافا" في مجلة الآداب البيروتية. بعدها قام الماغوط بخدمته العسكرية في الجيش حيث كانت أوائل قصائده النثرية قصيدة "لاجئة بين الرمال" التي نُشِرَت في مجلة الجندي، وكان ينشر فيها أدونيس وخالدة سعيد وسليمان عواد، ونشرت بتاريخ 1 أيار 1951، وبعد إنهاء خدمته العسكرية استقر الماغوط في السلمية.

كان اغتيال عدنان المالكي في 22 أبريل 1955 نقطة تحول في حياة الماغوط حيث اتُُّهِمَ الحزب القومي السوري باغتياله في ذلك الوقت، ولوحق أعضاء الحزب، وتم اعتقال الكثيرين منهم، وكان الماغوط ضمنهم، وحُبس الماغوط في سجن المزة، وخلف القضبان بدأت حياة الماغوط الأدبية الحقيقية، تعرف أثناء سجنه على الشاعر علي أحمد سعيد إسبر الملقب بأدونيس الذي كان في الزنزانة المجاورة.

خلال فترة الوحدة بين سورية ومصر كان الماغوط مطلوباً في دمشق، فقرر الهرب إلى بيروت في أواخر الخمسينات، ودخول لبنان بطريقة غير شرعية سيراً على الأقدام، وهناك انضمّ الماغوط إلى جماعة مجلة "شعر" حيث تعرف على الشاعر يوسف الخال الذي احتضنه في مجلة «شعر» بعد أن قدمه أدونيس للمجموعة.

وفي بيروت نشأت بين الماغوط والشاعر بدر شاكر السياب صداقة حميمة فكان كان السياب صديق التسكّع على أرصفة بيروت، وفي بيروت أيضاً تعرّف الماغوط في بيت أدونيس على الشاعرة سنية صالح (التي غدت في ما بعد زوجته)، وهي شقيقة خالدة سعيد زوجة أدونيس، وكان التعارف سببه تنافس على جائزة جريدة «النهار» لأحسن قصيدة نثر.

عاد الماغوط إلى دمشق بعد أن غدا اسماً كبيراً، حيث صدرت مجموعته الأولى "حزن في ضوء القمر" (عن دار مجلة شعر، 1959)، التي ألحقها عن الدار نفسها بعد عام واحد بمجموعته الثانية "غرفة بملايين الجدران" (1960)، وتوطدت العلاقة بين الماغوط وسنية صالح بعد فدومها إلى دمشق لاكمال دراستها الجامعية. وفي العام 1961 أدخل الماغوط إلى السجن للمرة الثانية وأمضى الماغوط في السجن ثلاثة أشهر، ووقفت سنية صالح وصديقه الحميم زكريا تامر إلى جانبه خلال فترة السجن، وتزوج الماغوط من سنية صالح عقب خروجه من السجن، وأنجب منها ابنتيه شام وسلافة.

في السبعينات عمل الماغوط في دمشق رئيساً لتحرير مجلة «الشرطة» حيث نشر كثيراً من المقالات الناقدة في صفحة خاصة من المجلة تحت عنوان "الورقة الأخيرة"، وفي تلك الفترة بحث الماغوط عن وسائل أخرة للتعبير من أشكال الكتابة تكون أوضح أو أكثر حدة، فكانت مسرحياته المتوالية "ضيعة تشرين" و"غربة"، وفيها أراد الماغوط مخاطبة العامة ببساطة دون تعقيد، وهو واحد من الكبار الذين ساهموا في تحديد هوية وطبيعة وتوجه جريدة تشرين السورية في نشأتها وصدورها وتطورها في منتصف السبعينيات، حين تناوب مع الكاتب القاص زكريا تامر على كتابة زاوية يومية، تعادل في مواقفها صحيفة كاملة في عام 1975 وما بعد، وكذلك الحال حين انتقل ليكتب «أليس في بلاد العجائب» في مجلة المستقبل الأسبوعية، وكان لمشاركاته دور كبير في انتشار «المستقبل» على نحو بارز وشائع في سورية.

كانت فترة الثمانينات صعبة وقاسية، بدأت بوفاة شقيقته ليلى أثر نفاس بعد الولادة وإهمال الطبيب والزوج عام 1984، ثم وفاة والده أحمد عيسى عام 1985نتيجة توقف القلب، وكانت أصعب ضربة تلقاها هي وفاة زوجته الشاعرة سنية صالح عام 1985 بعد صراع طويل معه ومع السرطان وهو نفس المرض الذي أودى بحياة والدتها وبنفس العمر وكانت نفقت العلاج على حساب القصر الجمهوري في مشفى بضواحي باريس حيث أمضت عشرة أشهر للعلاج من المرض الذي أودى بها، ثم وفاة أمه ناهدة عام 1987بنزيف حاد بالمخ، وقد تركت هذه المآسي المتلاحقة الأثر الشديد على نفسه وأعماله وكتاباته.

في ظهيرة يوم الاثنين 3 نيسان 2006 رحل محمد الماغوط عن عمر يناهز 72 عاماً وذلك بعد صراع طويل مع الأدوية والأمراض عندما توقف قلبه عن الخفقان وهو يجري مكالمة هاتفية.

يعتبر محمد الماغوط أحد أهم رواد قصيدة النثر في الوطن العربي، كتب الماغوط الخاطرة والقصيدة النثرية، وكتب الرواية والمسرحية وسيناريو المسلسل التلفزيوني والفيلم السينمائي، وامتاز أسلوبه بالبساطة والبراغماتية وبميله إلى الحزن.

الأعمال المسرحية

1. ضيعة تشرين - مسرحية (لم تطبع - مُثلت على المسرح 1973-1974)
2. شقائق النعمان - مسرحية
3. غربة - مسرحية (لم تُطبع - مُثلت على المسرح 1976)
4. كاسك يا وطن - مسرحية (لم تطبع - مُثلت على المسرح 1979)
5. خارج السرب - مسرحية (دار المدى - دمشق 1999، مُثلت على المسرح بإخراج الفنان جهاد سعد) ‏
6. العصفور الأحدب - مسرحية 1960 (لم تمثل على المسرح)
7. المهرج - مسرحية (مُثلت على المسرح 1960، طُبعت عام 1998 من قبل دار المدى - دمشق)

الأعمال السينمائية

* الحدود بطولة دريد لحام
* التقرير بطولة دريد لحام

أهم مؤلفات محمد الماغوط
الشعر

1 . حزن في ضوء القمر - شعر (دار مجلة شعر - بيروت 1959)
2 . غرفة بملايين الجدران - شعر (دار مجلة شعر - بيروت 1960)
3 . الفرح ليس مهنتي - شعر (منشورات اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1970)

المسرح
1. ضيعة تشرين - مسرحية (لم تطبع - مُثلت على المسرح 1973-1974)
2. شقائق النعمان - مسرحية
3. غربة - مسرحية (لم تُطبع - مُثلت على المسرح 1976)
4. كاسك يا وطن - مسرحية (لم تطبع - مُثلت على المسرح 1979)
5. خارج السرب - مسرحية (دار المدى - دمشق 1999، مُثلت على المسرح بإخراج الفنان جهاد سعد)
6. العصفور الأحدب - مسرحية 1960 (لم تمثل على المسرح)
7. المهرج - مسرحية (مُثلت على المسرح 1960، طُبعت عام 1998 من قبل دار المدى - دمشق)

مسلسلات تلفزيونية

1. حكايا الليل - مسلسل تلفزيوني (من إنتاج التلفزيون السوري)
2. وين الغلط - مسلسل تلفزيوني (إنتاج التلفزيون السوري)
3. وادي المسك - مسلسل تلفزيوني
4. حكايا الليل - مسلسل تلفزيوني

السينما

1. الحدود - فيلم سينمائي (1984 إنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية، بطولة الفنان دريد لحام)
2. التقرير - فيلم سينمائي (1987 إنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية، بطولة الفنان دريد لحام)

أعمال أخرى

1. الأرجوحة - رواية 1974 (نشرت عام 1974 - 1991 عن دار رياض الريس للنشر وأعادت دار المدى طباعتها عام 2007)
2. سأخون وطني - مجموعة مقالات (1987- أعادت طباعتها دار المدى بدمشق 2001)
3. سياف الزهور - نصوص (دار المدى بدمشق 2001)
4. شرق عدن غرب الله (دار المدى بدمشق 2005)
5. البدوي الأحمر (دار المدى بدمشق 2006)

أعماله الكاملة طبعتها دار العودة في لبنان. وأعادت دار المدى طباعة أعماله في دمشق عام 1998 في كتاب واحد بعنوان (أعمال محمد الماغوط) تضمن: (المجموعات الشعرية: حزن في ضوء القمر، غرفة بملايين الجدران، الفرح ليس مهنتي. مسرحيتا: العصفور الأحدب، المهرج. رواية: الأرجوحة). تُرجمت دواوين الماغوط ومختارات له ونُشرت في عواصم عالمية عديدة إضافة إلى دراسات نقدية وأطروحات جامعية حول شعره ومسرحه.

من أقوال الماغوط

* "لو كانت الحرية ثلجاً لنمت في العراء"
* "عمرها ماكانت مشكلتنا مع الله، مشكلتنا مع اللي يعتبرون نفسهم بعد الله" من مسرحية شقائق النعمان
* "بدأت وحيداً، وانتهيت وحيداً كتبت كإنسان جريح وليس كصاحب تيار أو مدرسة"
* "لماذا خلقني ؟ وهل كنت أوقظه بسبابتي كي يخلقني ؟"
* "إنني أعد ملفا ضخما عن العذاب البشري لأرفعه إلى الله فور توقيعه بشفاه الجياع وأهداب المنتظرين

ولكن يا أيها التعساء في كل مكان جُلَّ ما أخشاه أن يكون الله أميّا"

* "أنا نبي لاينقصني إلاّ اللحية والعكاز والصحراء "
* "حبك كا الإهانة لا ينسى"

جوائز نالها

الجوائز التي نالها الماغوط خلال حياته:

1. جائزة "احتضار" عام 1958.
2. جائزة جريدة النهار اللبنانية لقصيدة النثر عن ديوانه الأول "حزن في ضوء القمر" عام 1961.
3. جائزة سعيد عقل.
4. صدور مرسوم بمنح وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة للشاعر محمد الماغوط من بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية.
5. جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية للشعر عام 2005.

كتب عنه

كتاب (محمد الماغوط رسائل الجوع والخوف)، عن دار المدى للثقافة والنشر, ويتضمن الكتاب رسائل أرسلها محمد الماغوط إلى شقيقه عيسى منذ العام 1953 يصف مراحل من حياته والمعاناة التي مر بها من السجن إلى الفقر الجوع والتشرد·


وأنا أقول لك .....

أيها النائم تحت التراب اعدك كما الملايين
انت نحقق ما تمنيته وطالما حلمت به
وإني لسعيد أن اكمل رسالتك النبيلة
ولشرف عظيم لي عندما التقيت بك
وسمعت كلماتك التي لا تنسى...

سلاماً لروحك الطيبة


 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2010   #4
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية أسير الصمت
أسير الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
  : 10-30-2012 ()
 المشاركات : 1,365 [ + ]
 التقييم :  10
 
Syria
 
Male
 
: Black
افتراضي


شروق الشمس

نبذة عن حياة السيد الرئيس الخالد حــافـظ الأســد رئيـس الجمهوريـة السورية الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي :
ـ ولد في السادس من تشرين الأول عام 1930 في القرداحة ( محافظة اللاذقية ) .. وحمل صفات عائلته ذات الجذور والقيم العربية الأصيلة، وأضاف إليها صفاته الذاتية .
ـ تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة القرداحة .
ـ انتقل بعد ذلك لإتمام تعليمه في ثانوية اللاذقية في مطلع الأربعينيات وكان لامعاً منذ سنوات دراسته الأولى 1944 ـ 1946.
ـ كان حافظ الأسد قد انخرط في العمل السياسي في اللاذقية قبل انعقاد المؤتمر الأول للبعث في نيسان 1947 وساهم في المظاهرات ضد الحكم الفرنسي وفي النشاطات السياسية من أجل الجلاء وبعد ذلك انتخب في لجنة طلاب محافظة اللاذقية.
ـ انتسب في تلك الفترة إلى حزب البعث العربي الاشتراكي نحو عام( 1946 ) فلقد اكتسب الشاب حافظ الأسد بانتسابه للحزب بعداً جديداً ، أساسياً ، يكمل شخصيته الفذة، واكتسب الحزب بانتساب حافظ الأسد له رباناً ماهراً وشجاعاً كان دائماً وحسب موقعه في صفوف هذا الحزب يعمل على توجيه السفينة الاتجاه الصحيح، إلى أن جاءت الحركة التصحيحية نتاجاً لهذه التجربة المتراكمة، فكان أن تبوأ حافظ الأسد دفة القيادة باعتبارها تطور طبيعي لدوره في الحزب منذ تأسيسه .
ـ حصل على شهادة الدراسة الثانوية للفرع العلمي من ثانوية اللاذقية وتطوع في الكلية العسكرية في عام 1952 واختار الكلية الجوية وتخرج منها ملازماً طياراً في مطلع عام 1955.
ـ اتبع دورات عسكرية كطيار قتال على مختلف أنواع الطائرات ودورة طيار قتال نهاري وليلي ، وأوفد في بعثات دراسية خارج القطر العربي السوري فاجتاز بدرجة امتياز دورة قائد سرب في عام 1959 وحصل على شهادة دورة أركان طيران عام 1964 بامتياز .
ـ عاش حافظ الأسد تجربة الوحدة بين سورية ومصر، عاشها طياراً، وعاشها مناضلاً، فانتدب للخدمة في أحد أسراب القتال الليلي في القاهرة أثناء الوحدة بين القطرين الشقيقين سورية ومصر .
ـ أبعد عن القوات المسلحة في 2 / 12/ 1961 ونقل إلى إحدى الوزارات المدنية بعد (مؤامرة الانفصال أيلول 1961 ) نتيجة مواقفه النضالية المضادة للانفصال إلا أن ذلك لم يثنه عن عزيمته، فتابع النضال ضد الانفصال وكان رائداً في التنظيم النضالي وقيادته إذ ساهم بفعالية في النضال السياسي لإسقاط حكم الانفصال وكان من قادة التنظيم السري الذي قاد ثورة الثامن من آذار عام 1963.
ـ شغل مناصب رئيسيـة فـي قيادتي حزب البعث العربي الاشـتراكـي (القومية والقطرية) منذ ثورة الثامن من آذار .
ـ كان له الدور البارز في إنجاح حركة 23 شباط 1966 ..التي أبعدت عن مسيرة الحزب الاتجاه اليميني .
ـ وفي الوقت نفسه كان يقوم بمهام ضخمة في قيادة القوات المسلحة فقد قاد قاعدة جوية فور عودته إلى القوات المسلحة مع ثورة الثامن من آذار .
ـ رقّي إلى رتبة لواء طيار في 2 / 12 /1964 وعين قائداً للقوى الجوية والدفاع الجوي.
ـ سمي وزيراً للدفاع إضافة إلى قيادة القوى الجوية وذلك في 23 / 2 / 1966
ـ رفع إلى رتبة الفريق الجوي في 1/7/1968
ـ تولى منصب رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الدفاع في 21 ـ 11 ـ 1970 بعد قيامه بقيادة الحركة التصحيحية.
ـ انتقل إلى رحمته تعالى في العاشر من حزيران عام 2000 .. إذ وقع في ذلك اليوم المصاب الأليم الذي هز أعماق الشعب والأمة لأنه كان الملهم والموجه والمعلم وفي طليعة مناضلي البعث وأكثرهم عطاءً وتضحية، كان القائد الذي جسد فكره وقيمه ونضاله آمال الشعب.

__________________


 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2010   #5
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية أسير الصمت
أسير الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
  : 10-30-2012 ()
 المشاركات : 1,365 [ + ]
 التقييم :  10
 
Syria
 
Male
 
: Black
افتراضي


شروق الشمس

نهاد قلعي ( حسني البورظان )


ذلك الفنان المعطاء والإنسان الذي انطلق عام 1957 ليرسم حياة فنية ملؤها العطاء المتدفق ، ومفعمة بالغيرية ،
حيث لا مكان لهذه الغيرية في هذا الزمن .. ( نهاد قلعي خربوطلي ) وهو الاسم الحقيقي لهذا الفنان الكبير،
ولد في دمشق عام / 1928/ وتوفي عام /1993/ فكانت حياته مليئة بالفن، والابتسامة، التي ما غادرت محياه،
حتى وهـو فـي عز مرضـه .. فبعد جملة أعمال معاشية مارسها نهاد قلعي من ضارب آلة كاتبة، إلى مخلص جمركي،
انطلق ليؤسس النادي الشرقي مع سامي جانو والمخرج خلدون المالح .. ومع عصر الوحدة،
وانطلاق التلفزيون في دمشق عاصمة الإقليم الشمالي، قدم نهاد مع دريد ومحمود جبر برامج منوعة ذات سمة كوميدية خفيفة،
كان أولها سهرة دمشق، وهو برنامج كوميدي منوع .. كمـا قـدم نهـاد عام/ 1959/ مسرحيتين ( لولا الفساد )
و( ثمن الحرية) على مسارح دمشق والقاهرة، حيث أشادت الصحافة في القاهرة بهذين العملين المهمين،
وكان عليهما إقبالاً جماهيرياً منقطع النظير .. ثم وبمناسبة مرور عام على افتتاح التلفزيون في الإقليم الشمالي
قدم نهاد قلعي مع دريد لحام أوبريت مسرحي تحت اسم ( عقد اللولو) الـذي لاقى كل الاستحسان علـى مستوى الشارع العربـي ..
ثم حول العمل إلـى فيلـم سينمائي، وكان أول فيلـم لنهاد مـع دريـد لحـام، وشاركهما العمل فهد بلان وصباح .
وقد كتب نهاد عدداً كبيراً من المسلسلات التلفزيونية والمسرحيات نجحت بامتياز، وصعدَّتْ نجمه ونجم دريد لحام،
خاصةً بين أعوام ( 1967و1969) مثل ( حمام الهنا، مقالب غوار، صح النوم) حيث حققت هذه الأعمال متابعات
ومشاهدات غير مسبوقة، ومنها ما تم تحويله إلى فيلم سينمائي مثل ( صح النوم) عام /1975/ وهو آخر فيلم جمعه مع دريد .
في فترة الوحدة وبعد تأسيس وزارة الثقافة والإرشاد القومي في الإقليم الشمالي عُهد إلى نهاد قلعي مهمة تأسيس المسرح القومي،
وإدارته عام / 1959/ حيث نشط المسرح القومي وقدم أعمالاً هامة .
ولقد أسس نهاد مع دريد ( مسرح تشرين ) وقدما بالتعاون مع محمد الماغوط أجمل الأعمال منها ( ضيعة تشرين) بعد حرب تشرين،
التي عبرت عن الواقع بأسلوب نقدي كوميدي، لامس الجرح الغائر في جسد الأمة، وأيقظ معاناتها مع نظمها السياسية ..
ثم قدموا ( مسرح الشوك ) وكانت آخر أعماله المسرحية (غربة) هذه المسرحية المتميزة التي كتبها الماغوط بالتعاون
مع نهاد قلعي، وأثناء عرضها اعتدي على نهاد قلعي من بعض ( البلطجية) المحسوبين على بعض الجهات الضاغطة
والمسيطرة في تلك المرحلة، أدت إلى إصابته بشلل نصفي أقعده في الفراش وعانى الأمرين بعد ذلك خاصةً
من المتسلقين من زملائه الذين ساهم في صعودهم، والذين تنكروا له، ولم يعطوه الأهمية المطلوبة.. مما أثر عليه نفسياً،
وعمق جراحه التي بدأت مع العدوان عليه .
وكان في آخر أيامه يؤكد أن أشد ما يؤلمه هو ذاك التنكر له من البعض الذين لا هم لهم سوى جمع الأموال والتسلق،
دون الاهتمام بما هو أهم .
لقد رحل الفنان الشامل نهاد قلعي عن خمس وستين عاماً تاركاً إرثاً ثقافياً سيخلده مدى الدهر ..
والذي ارتكز على إحساسه بقضايا الناس
.. هذا الإحساس الذي مكنه مع الماغوط من تقديم أهم الأعمال في المسرح القومي .. وكذلك في المسرح الخاص،
وجعل منه شمعة حقيقية ذابت بالفعل ، لتنير الدرب لمن أتى بعده من الفنانين السوريين والعرب ولتبقيه في الذاكرة أبداً ..
فهو ذلك الطود الشامخ الذي لا يمكن أن ينسى .
.و المؤسس الحقيقي للمسرح القومي في سوريا


 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2010   #6
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية أسير الصمت
أسير الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
  : 10-30-2012 ()
 المشاركات : 1,365 [ + ]
 التقييم :  10
 
Syria
 
Male
 
: Black
افتراضي


شروق الشمس

الفت ادلبي هي كاتبة سورية (1912-22 مارس 2007)

ولدت في مدينة دمشق في حي الصالحية لأبوين دمشقيين.


من أكبر الاديبات العرب انتشر ادب الفت ادلبي في العالم
كان لخالها كاظم الداغستاني فضلا كبيرا في دفعها إلى كتابة القصة القصيرة تحديداً إذ كان اديبا مرموقاً في تلك الفترة.‏
عرفها بالادب الحديث بعدما عرفها والدها بالأدب القديم, فعرفها بأدب طه حسين، وبمعارك النقد الادبي التي كانت تثار
على صفحات المجلات السورية والمصرية الحديثة مثل: الرسالة, والمقتطف, إذ كان لديه مكتبة كبيرة
جداً وكانت تتجول فيها تنتقي منها ما تشاء من الكتب.‏

تزوجت الأدلبي في العام 1929 وأنجبت ثلاثة أولاد.
نالت شهرة عربية وعالمية واسعة وترجمت قصصها إلى أكثر من 15 لغةً أجنبيةً وقد سجل الكثيرون
والمبدعون العرب شهاداتهم في أدبها.
مؤلفاتها

كتبت أول قصة لها في العام 1947 بعنوان 'القرار الأخير' إذ شاركت بها في مسابقة إذاعة لندن
وحصلت على الجائزة الثالثة.
من مؤلفاتها 'قصص شامية' العام 1954
ومجموعة قصصية بعنوان 'وداعاً يا دمشق' العام 1963
ومجموعة قصصية بعنوان 'يضحك الشيطان' العام 1974
و'نظرة في أدبنا الشعبي' العام 1974
و'عصي الدمع' العام 1976
ورواية 'دمشق يا بسمة الحزن' العام 1981
ورواية 'حكاية جدي' العام 1999
و'نفحات دمشقية' العام 1990.

تركت الفت ادلبي وراءها إرثاً ثقافياً كبيراً من القصص والروايات والدراسات الأدبية التي تميزت بالواقعية
والتركيز على الحياة الشرقية، وسجلت اسمها كواحدة من أكبر الاديبات السوريات والعرب حصلت على العديد
من شهادات التقدير والجوائز السورية والعالمية.



 

رد مع اقتباس
قديم 09-20-2010   #7
الادارة


الصورة الرمزية جليس النجوم
جليس النجوم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
  : 09-26-2018 ()
 المشاركات : 1,926 [ + ]
 التقييم :  60
 
Syria
 
Male
 
: Black
افتراضي


شروق الشمس

يوسف العظمه
الف شكر اخي أسير ع المجهود الكبير

دمت ع المحبه


 

رد مع اقتباس
قديم 02-24-2011   #8


الصورة الرمزية أميربكلمتي
أميربكلمتي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 356
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
  : 05-27-2013 ()
 المشاركات : 4,165 [ + ]
 التقييم :  10
 
Saudi Arabia
 
Male
 
 
آبوس رآسك يآزمن مآعاإد فيني للجرآح
: Black

الاوسمة

افتراضي


شروق الشمس

كل الشكر والتقدير لكـ
تقبل مني كل الاحترام
ودمت بوود


 
جمعت الشوق وأهديته عيونك
وكل الحب في دربك نثرته
وعطرت المشاعر من جنونك
وزفيت العمر لك لو خسرته


رد مع اقتباس
قديم 09-04-2012   #9
المشرفه العامه للمنتدى


الصورة الرمزية روز
روز غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 563
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
  : 10-01-2018 ()
 المشاركات : 5,615 [ + ]
 التقييم :  310
 
Egypt
 
Female
 
: Red

الاوسمة

افتراضي خليل الهنداوي


شروق الشمس

أديب وشاعر سوري. ولد في صيدا، سورية العثمانية (لبنان المعاصر)


أنهى خليل الهنداوي دراسته في جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا في عام ١٩٢٤ ومارس التعليم فيها وعمره ١٧ أو ١٨ عاماً. ومما يذكر أنه كان من بين أصدقائه وزملائه: الأديب الشاعر أديب فرحات، والمربي والكاتب رشاد دارغوث المغربي، والمربي والإداري كمال بيضاوي، والمربي الحاج مصطفى الزين...
غادر خليل الهنداوي صيدا/لبنان عام ١٩٢٨ على أثر نفيه من قبل السلطات الفرنسية من بعد إلقائه قصيدة وطنية في حفل استقبال رياض الصلح العائد من منفاه لأول مرة، وأبعِدَ إلى سورية فاختار أول الامر دمشق موطنا له، التي سبق وأمضى فيها سني الحرب العالمية الأولى.
خليل الهنداوي المعلم والأديب

في بدء عام ١٩٢٩ عمل مدرسا للأدب العربي في تجهيز ثانوية دير الزور/سورية، وفي هذه المرحلة استكمل مطالعاته وثقافته وكتاباته الأولى، التي كانت مجلة الرسالة و المقتطف مجتلاها. وفي نهاية عام ١٩٣٩ انتقل إلى حلب بطلب من رئيس الوزراءالسوري سعد الله الجابري، واتخذها مستقرا له، ودرس في ثانوياتها على اختلافها إلى أن أحيل إلى التقاعد في عام ١٩٦٦.
يعتبر خليل الهنداوي (وفقا لوزارة التربية والتعليم في سورية) أول مدرس عرف قيمة النص و عني بدراسته دراسة أدبية. فعل ذلك في الثلاثينات أيام كان اهتمام الناس منصبا على ترداد تراجم الأدباء واستظهار أحكام مؤرخي الأدب عليهم. كتابه (نصوص مدروسة) راية مرفوعة ترفرف في سماء الأدب والنقد وتعليم اللغة.
عين مديرا للمركز الثقافي العربي بحلب عام ١٩٥٨. اختير عضوا في وفد الجهورية العربية المتحدة إلى مؤتمر أدباء آسيا وأفريقيا بطشقند عام ١٩٨٥. زار مصر وفلسطين وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية والعديد من دول أوروبا. اختير عضوا في الوفد السوري لحضور المؤتمر الأول للأدباء العرب الذي انعقد في بيت مري بلبنان عام ١٩٥٤. اختير عضوا في وفد سوريا إلى مؤتمر أدباء آسيا وأفريقيا في بيروت عام ١٩٦٧. اختير عضوا في الوفد السوري لحضور مؤتمر الأدباء العرب في دمشق عام ١٩٧١. شغل رئاسة اتحاد الكتاب العرب فرع حلب حتى وفاته عام ١٩٧٦. أقام له اتحاد الكتاب العرب وجامعة حلب حفلا تكريميا في مدرج كلية الآداب في آذار ١٩٧٤ بمناسبة حلول نصف قرن على عطائه الأدبي. منح بعد فترة قصيرة في ٢٧ تشرين الثاني ١٩٧٦ وسام الإستحقاق السوري من الدرجة الممتازة انتاجه غزير ومتنوع في مجال الأجناس الأدبية المتعددة على صعيد القصة والرواية والمسرحية والمقالة والتعريب والشعر والسيرة الذاتية والنقد الأدبي والتفسير. وقد جمع بين الثقافتين العربية والفرنسية التي ترجم عنها الكثير من روائعها، وهو من ترجم مذكرات شارل ديغول إلى اللغة العربية.
أصدرت وزارة الثقافة في دمشق جانبا من أهم أعماله في مجلدين. بلغت كتبه الأدبية والتعليمية المنشورة ثلاثين كتابا وما زالت سائر كتبه مخطوطة وتبلغ بضعة وعشرين كتابا. كثير من انتاجه مبثوث في الصحافة الأدبية والمجلات العربية. ومن المجلات التي نشر فيها:المقتطف، الرسالة، الجمهور، المستمع، العربي، العلوم، المعرفة، المعلم العربي، المعارف، الحديث، الضاد، الرواية، الأديب، الآداب، الثقافة، المكشوف، فكر، الموقف الأدبي، الكتاب، البيان. أجيزت رسالة ماجستير في الآداب عن خليل الهنداوي; حياته وأدبه من الجامعة اللبنانية في بيروت عام ١٩٧٨ وما تزال مخطوطة.
كان لزوجته، السيدة مارية الهنداوي، فضل كبير في إذكاء نشاطه الثقافي والأدبي والاجتماعي خلال حياته الحافلة بالعطاء، ثم دأبت على متابعة شؤونه بعد وفاته سنة ١٩٧٦ ولاسيما إقامة تمثاله، ونشر جانب من أعماله، وذلك بالتعاون الوثيق مع نجله كمال الهنداوي.
أطلقت مديرية التربية بحلب اسم خليل الهنداوي على إحدى مدارس المدينة. كذلك أطلق مجلس المدينة اسم خليل الهنداوي على شارع رئيسي في حلب، ويقع في رأسه المنزل الذي كان يقطنه. ثم أقامت وزارة الثقافة ومجلس مدينة حلب تمثالا نصفيا لخليل الهنداوي في حديقة حلب العامة، مناظراً لتمثال أبي فراس الحمداني. وأطلق اسمه على قاعة المطالعة في المركز الثقافي العربي بحلب. وقد أقام المركز الثقافي للبحوث والتوثيق في صيدا/لبنان، بالتعاون مع اتحاد الكتاب العرب في دمشق/سورية، تحت رعاية دولة الرئيس الدكتور سليم الحص حفل تكريم له في مدينته صيدا عام ١٩٩١.


كل الشكر اسير على المجهود بهذا الموضوع
ودامت سوريا ودام قلمك ومواصيعك
سلمت اناملك على الطرح تقبل مرورى


 


رد مع اقتباس
قديم 04-14-2016   #10


الصورة الرمزية فجر الامل
فجر الامل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1117
 تاريخ التسجيل :  Oct 2015
  : 10-04-2017 ()
 المشاركات : 52 [ + ]
 التقييم :  10
 
Female
 
: Blue
افتراضي سلطان باشا الأطرش .. قائد الثورة السورية الكبرى 1925


شروق الشمس

سيرة حياة سلطان باشا الأطرش

- وُلد سلطان بن ذوقان بن مصطفى بن إسماعيل الأطرش في العام 1888، ببلدة القريّا- محافظة السويداء، جنوبي سوريا، من والدين ينتميان إلى الأسرة الطرشانية. فوالده هو ذوقان بن مصطفى بن إسماعيل الثاني، وأمه هي شيخة بنت منصور بن إسماعيل الثاني، وهو أكبر إخوته الثلاثة: علي ومصطفى وزيد، وله أختان: سُمية ونعايم. تمرّس على يد والده المجاهد الشيخ ذوقان على أعمال الفروسية والرماية والصيد وفنون القتال. – تعلّم القراءة والكتابة على أيدي بعض المعلّمين وفي الكتّاب، وتابع دراسته بالمطالعة الشخصية.
- عاصر حملة سامي باشا الفاروقي و شارك مع والده في التصدي للجيش التركي في الأول من تشرين الأول العام 1910 في قرية الكفر، فظهرت عليه علائم البطولة وسمات القيادة وصفات الفارس العربي.
- أعدم الأتراك والده المغفور له ذوقان الأطرش وعدداً من زعماء الجبل عندما علّقت مشانق الأحرار العرب الذين قاوموا الاحتلال التركي في 5 آذار من العام 1911 ، أي قبل يوم الشهداء في 6 أيار 1916 . وقد تركت هذه الحادثة أثراً عميقاً في نفسه. تميّز بكرهه للاستعمار والمستعمرين، وبدلاً من أن يسعى للثأر الشخصي، ثأر من الاستعمار بعقلية القائد الفذّ.
- تم سوقه إلى الجندية في منطقة البلقان في أواخر العام1910 وعاد إلى بلدته في العام 1912.
- بعد عودته من الجندية تزوج من ابنة الشيخ إبراهيم أبي فخر، من بلدة نجران، وهي ابنة عمته «شعاع» واسمها «تركية» وقد رزق منها بجميع أولاده الذكور، وهم: طلال وفواز ويوسف وجهاد (هؤلاء توفوا جميعاً) ومنصور وناصر وطلال. أما الإناث فهن: غازية، وبتلا، وزكية، وزمرّد، ونايفة وعائدة ومنتهى.
- لبّى نداء الثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف حسين، فشكّل مجموعة من أحرار العرب المجاهدين استظلّت بالعلم العربي وقامت باحتلال قلعة بصرى الشام في 25 أيلول 1918 . كما قاد معركة «تلال المانع» على مشارف دمشق ضد المحتلين الأتراك والألمان. ودخل مدينة دمشق من جهة حي الميدان في 29- 30 أيلول العام 1918 ورفع العلم العربي فوق دار الحكومة. وكان ذلك العلم الذي نسجه أهل بيته هو أول علم عربي يرفرف في سماء دمشق بعد احتلال دام 400 عام. ووصل الأمير فيصل إلى دمشق في 2 تشرين الأول العام 1918 ، وكان قد منحه لقب باشا وهي رتبة عسكرية. وكان سلطان قد رفض قبل ذلك الرتبة ذاتها من الأتراك ووضعها على رقبة كلبه ليعبّر عن احتقاره لرتبة تأتيه من المستعمِر.
- كانت علاقة سلطان مميزة مع الملك فيصل الأول ومن قبله الشريف حسين والده وغيرهما من القادة والزعماء العرب.
- هبّ مع فرسانه لنجدة يوسف العظمة في معركة ميسلون، فوصل مع فرسانه إلى بلدة براق، إلى الجنوب من دمشق، ولكن المعركة كانت قد حُسِمَت سريعاً، فقال عندئذٍ خسارة معركة لا تعني الاستسلام للمحتلّين. ولذا فقد أرسل رسولاً خاصاً، رفيقه، الشهيد في ما بعد، حمد البربورإلى الملك فيصل ليقنعه بالمجيء إلى جبل العرب وإقامة الدولة العربية في السويداء والاستمرار بمقاومة الاحتلال الفرنسي، فلحق به إلى بصرى فالقدس ثم حيفا، إلا أن الملك فيصل رأى أن الفرصة قد فاتت بعد أن صعد إلى ظهر الطرّاد البريطاني في حيفا إلى منفاه.
- كان بين سلطان وبين الفرنسيين نزاع دائم، فلم يترك فرصة إلا وأعرب فيها عن عدم رضاه عن وجودهم في وطنه. وكانت أول سانحة له ثورته عليهم حين ألقوا القبض على المجاهد أدهم خنجر، المتهم بمحاولة اغتيال الجنرال غورو على طريق القنيطرة بمعاونة الشهيد أحمد مريود. وكان أدهم خنجر قد وصل إلى القريّا مستجيراً وسلطان خارجها. فخرج سلطان ورجاله مطالبين بإطلاق سراح ضيفهم، وأبرق محتجاً إلى حاكم الجبل. ولما لم يُستَجب لطلبه، هاجم سلطان ورفاقه الفرنسيين بالسلاح، وكانت معركة «تل الحديد» ضد المصفحات الفرنسية التي ولّت الأدبار أمام فرسانه، فعطّلوا اثنتين وقتلوا سَدَنَتَها. فكانت هذه ثورته الأولى التي دامت تسعة أشهر خلال العام 1922 وذلك رفضاً للاستعمار وتكريساً لتقاليد العرب الأصيلة في حماية الدخيل وصيانة الضيف. فحكم عليه الفرنسيون بالإعدام وهدموا بيته في القريّا قصفاً بالطائرات. ولما عجز الفرنسيون عن القبض عليه، فاوضوه خشيةَ انتشار التمرّد، فأصدروا عفواً عنه وعن جماعته. ولم يتنازل سلطان بعد العفو عن أي مطلب من مطالبه وهي الجلاء التام عن وطنه الموحّد واستقلاله الناجز، ولم يحدّ من نشاطه في تمتين العلاقات مع الوطنيين داخل البلاد.
- قاد الثورة السورية الكبرى في العام 1925 إذ اجتمع حوله خيرة مجاهدي الأمة وأبرز قياداتها بإجماع وطني منقطع النظير، وخاض أشرف المعارك ضد الاحتلال الفرنسي. فكانت:
- «معركة الكفر» في 23 تموز 1925 ، وهي أولى معارك الثورة، وكانت معركة خاطفة أبيدَت فيها الحملة الفرنسية عن بكرة أبيها، ولم ينجُ منها سوى أنفار قلائل حملوا أخبار الهزيمة إلى قيادتهم في السويداء.
- بعد إعلان الثورة، أصدر سلطان باشا الأطرش بيان الثورة التاريخي الذي توّجهُ بشعار «الدين لله والوطن للجميع» ونادى فيه العرب بقوله:»إلى السلاح إلى السلاح « وطالب فيه بوحدة البلاد وتعيين حكومة شعبية تقوم بإجراء انتخابات مجلس تأسيسي لوضع قانون أساسي يقوم على مبدأ سيادة الأمة المطلقة وعلى القانون والعدل والحرية والمساواة. ولاقت هذه الدعوة استجابة واسعة في البلاد، اختير بعدها سلطان قائداً عاماً لجيوش الثورة الوطنية.
- «معركة المزرعة» جرت بتاريخ 2 و3 آب 1925 بعد أن جرّد الاستعمار الفرنسي حملة كبيرة قوامها عدة فرق مسلّحة بأحدث الأسلحة آنذاك من طائرات ودبابات ومدافع ثقيلة ورشاشات فتّّاكة، وكان عددها ثلاثة عشر ألف جندي وضابط بقيادة الجنرال ميشو. إلا أن الثوار وعددهم أربعمائة ثائر تمكّنوا من إبادة هذه الحملة أيضاً في أشرف معركة في التاريخ الحديث، وفرّ قائد الحملة الجنرال ميشو يجرّ أذيال الهزيمة والعار. انتشرت في جميع أنحاء الوطن أنباء الثورة وانتصاراتها، كما بلغت أنباؤها أوروبا، فقدم إلى الجبل صحفيون من ألمانيا والنمسا وشاهدوا آثار المعركة وأهوالها.
وهكذا، عمّت المقاومة أرجاء الوطن السوري وكذلك البقاع المتاخمة له في لبنان، فكانت معارك الجولان والمجدل وحلوة وسحيتا وراشيا، وهي أشهرها، حيث تسلّق الثوار أسوار القلعة الحصينة فيها واستولوا عليها وأحرقوها.
ثم كانت معركة المسيفرة ومعركة السويداء ومعركة رساس ومعركة عرى ومعركة أم الرمّان وغيرها من المعارك الدامية، مثل معركة قيصما التي هَزَمَ فيها الثوار «المتطوعة» وأسروا ضابطاً فرنسياً كان يقود الخيّالة.
- شدّد الفرنسيون الخناق على الثوار وجلبوا حملات متتالية ونجدات جديدة، فاضطر الثوار إلى النزوح إلى الأزرق في إمارة شرقي الأردن. ولم يمكّنهم الإنكليز من المكوث طويلاً، فنزح سلطان الأطرش وجماعته من المجاهدين إلى وادي السرحان والنبك في شمال المملكة العربية السعودية، ثم في الكرك في الأردن، على أمل العودة إلى ساحات الوغى في وقت قريب. وقد رفض تسليم سلاحه إلى المستعمِر وحُكِم عليه بالإعدام.
- وأرسل سلطان الأطرش رسله إلى الملك عبد العزيز بن سعود وكذلك إلى الملك فيصل الأول ثم إلى مصر وفلسطين للتأكيد على وحدة الكفاح العربي ووحدة الهدف، وطلب العون لمتابعة الثورة، ولكن اتفاق مصالح الحلفاء وضعف المقاومة العربية أدّيا إلى وقف العمليات القتالية. إلا أن سلطان ورفاقه المجاهدين بقوا أوفياء لمبادئهم وظلّوا على إيمانهم الراسخ بالوحدة العربية ووحدة البلاد السورية ووجوب استقلال وطنهم استقلالاً تاماً، وآمنوا أن العرب سينتزعون حريتهم مهما طال الكفاح وغلت التضحيات. ولم تنقطع صلات سلطان الأطرش بالحركة الوطنية داخل سوريا طيلة مدة منفاه الذي دام أكثر من عشر سنوات. وقد دعا سلطان الأطرش إلى عقد مؤتمر في وادي السرحان برئاسته في 25/10/1929، سمّي بمؤتمر الصحراء وذلك لبحث القضية السورية. وقد حضر هذا المؤتمر في وادي السرحان معظم الوطنيين السوريين واللبنانيين، ثم خرج المؤتمر بمقررات هامة كان لها الأثر الكبير على ما جرى في ما بعد وعلى المفاوضات والمسار الذي اتخذته لتحقيق الاستقلال التام. فكان هذا المنفى تعبيراً عن رفض الاستسلام للمستعمِر وعن مقاومة الثوار لوجوده على أرض وطنهم الغالي؛ من هنا، كان سلطان الأطرش يعتبر أن الثورة السورية الكبرى دامت 12 سنة، من 1925 إلى 1937 . وقد عبّر زيد الأطرش بقصيدة من شعره الشعبي عن هذا الرفض وعن استمرار المقاومة، إذ قال:

يا ديرتي، ما لك علينا لوم ***** لا تعتبي لومك على مَن خان


حنّا روينا سيوفنا من القوم ***** ما نرخصك، مثل العدو باثمان

لا بدّ ما تذهب ليالي الشوم ***** وتعتز صربة قادها سلطان

وإن ما تعدّل حقنا المهضوم ***** يا ديرتي، م حنّا لِك سكان

- عاد سلطان الأطرش ورفاقه إلى الوطن بعد المعاهدة السورية الفرنسية سنة 1936 ، فأصدرت فرنسا عفواً شاملاً عن كل المجاهدين واستُقبِل سلطان ورفاقه في دمشق في 18 أيار سنة 1937 باحتفالات شعبية تاريخية. واعتُبِرَ قائداً تاريخياً للأمة ومُنِح أرفع الأوسمة الوطنية، وتغنّى الشعراء والكتّاب ببطولاته وأعماله، ومن أبرز هؤلاء الشعراء الشاعر القروي، رشيد سليم الخوري، حين كتب في المهجر قصيدته الشهيرة «سلطان باشا الأطرش والتنك» ( التنك هي الدبابة)، بعد معركة تل الحديد سنة 1922 ، فقال:


خففتَ لنجدة العاني سريعاً ***** غضوباً لو رآكَ الليث ريعا

وحولكَ من بني معروف جمع **** بهم وبدونهم تغني الجموعا

وثبتَ إلى سنام التنك وثباً ***** عجيباً علّم النسر الوقوعا

فخرّ الجند فوق التنك صرعى **** وخرّ التنك تحتهم صريعا

فيالكَ غارة لو لم تُذِعْها ***** أعادينا لكذّبنا المذيعا

ويا لكَ أطرشاً لما دعينا ***** لثأر كنتَ أسمَعَنا جميعا


- ووقف سلطان دائماً إلى جانب الثورة الفلسطينية مؤازراً ومشجعاً، وكانت تتردد على لسانه عبارته الشهيرة «ما أُخِذَ بالسيف، بالسيف يُؤخَذ».
وفي أثناء الثورة السورية الكبرى، قصف الطيران الفرنسي الثوار، فقتل جواد سلطان وقطعت عنقه وثقبت شظايا القنابل الفرنسية العباءة التي كان يرتديها، إلا أن سلطان الأطرش لم يجرح، فأخذ السيد صبحي الخضرة هذه العباءة ووضعها في متحف المسجد الأقصى في القدس، وهي مازالت هناك حتى الآن.
- كان سلطان باشا الأطرش، رحمه الله، رقيق القلب، عطوفاً، تدمع عيناه لرؤية امرأة ثكلى أو طفل يتيم. وكان ربّ أسرة غيوراً ومحبّاً لأبنائه وبناته وأحفاده وحفيداته (له 26 حفيداً وحفيدة). وكان فلاحاً مجدّاً محبّاً للأرض ومؤمناّ تقياً ورعاّ محافظاً على التقاليد والعادات العربية الأصيلة. كما أنه كان منفتحاً على الآخرين وعلى روح العصر، فاهتمّ بتشجيع العلم ونشره، فأرسل أبناءه وبناته إلى الجامعات حتى خارج سوريا، وبنى أكثر من مدرسة في قريته من أمواله الخاصة ومن التبرعات التي وصلته من المحسنين من أجل هذه الغاية. كما أنه تبرّع بأرض له لبناء كنيسة في قريته وأهداها الجَرَس. وكان زاهداً في أمور الدنيا عفيفاً.
- رحل عن هذه الدنيا في 26 آذار 1982 ونعاه رئيس الجمهورية العربية السورية، الرئيس حافظ الأسد، وألقى على جثمانه نظرة الوداع في بيته في القريّا. وكان مأتمه يوماً تاريخياً مشهوداً حشد أكثر من نصف مليون من المشيّعين، وحُمِل نعشه في طائرة مروحية حلّقت فوق مواقع المعارك الخالدة التي خاضها، ودُفِن في قريته القريّا محمولاً على عربة مدفع.
- وبأمرمن الرئيس حافظ الأسد أُقيم في القريّا، قبالة بيت سلطان باشا الأطرش، صرحاً تذكارياً عظيماً للثورة السورية الكبرى يضمّ جثمان القائد العام للثورة السورية الكبرى، سلطان باشا الأطرش.
- ترك وصية سياسية وطنية عبّر فيها عن أمانيه الوطنية وتوصياته القومية. وتعتبر هذه الوصية الأولى من نوعها التي يتركها قائد قومي فذّ للأجيال القادمة.





 

رد مع اقتباس
إضافة رد

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
رجال شاركو بصنع تاريخ ومستقبل سورية لانهم صنعو في سورية ملك الحرية سوريا ياحبيبتي 7 05-14-2013 05:56 AM
سورية وروسيا والصين وإيران: سورية تواجه إرهاباً مدعوماً من الخارج ملك الحرية مقالات وأخبار سياسية 1 02-08-2013 12:23 PM
تييري ميسان: ما شاهدته على أرض الواقع في سورية لا يمت بصلة لما كان يعرض في وسائل الإع ملك الحرية مقالات وأخبار سياسية 0 04-07-2012 05:40 PM
إعمار سورية تكذب (الجزيرة) وتؤكد استمرار استثماراتها في سورية غزل البنات أخبار سوريا الله حاميها 4 06-04-2011 09:54 PM
أنا مرآة للمجتمع السوري وللمرأة السورية .. السيدة أسماء الأسد : أنا سورية الأصل وتربي ملك الحرية سوريا ياحبيبتي 3 09-27-2010 06:40 PM
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...

أقسام المنتدى

!{ شُروق الاسًلامَى | ●{ ضِفــآفــً حٌــر | ●{ نْزُل آلآحَبَهـَ | ●{ نْفحآتْ روٌحــآنيِهـ | !{ شَرُوقْ آلأَسرٌيَ | ●{اْسْرتِى الصَغِيرةُ | ●{للرِِجُولهٌ عنَوانْ | ●{فـטּ تتقنِهُ هِي | ●{ آلْمرَفىَ آلْطبِي | !{ شُروقْـ آلأَدَبـي | ●| همسآت شعريـﮧ | ●{ تْرآتْيِلَ آلروُحَ | ●{ يِحٌكىَ آنْ | ●{ شُرُوقْ الفَنِى | ●{آإلصُۈرهِ تتحَدِثْ | ●{ ڪْآفيـْہ آلتَرفيه | قسم الافلام | ●{ الأخـبَارٌ الفَـنّـية | !{ شُرُوقْ التَقنيٌ | ●{ تقنيَّہ إڸبرآمجٌ | ●{إبدآإعآإت رَيشْشِـہ | !{ شُرُوقْ الإدٌآريَ | ●{ نُقطِـہْ ۈصِـلْ | ●{ عفوآآ مُكَررْ | ●{ مقُعد تحُت الضْوء | ●{ فنجٌآن قهوةَ | ●{ جمآإل آإلزۈآيآإإ | !{ شُرُوقْ التٌرفيهي | ●{ صَدىَ آإلمْلآعِبْ | ●{ ع ـآلمُ آإلڛيآرآت | ●{آلسِيِآحة ۈ آلَسفر | ●{ شُروٌقْ لانـٌد | ●{ زَخَاتٌ مَطْر | ●{ mmş - šmš | ●| معٌلوماتُ وتطٌوير الذاتُ | ●{ Anime | ●{ تَطِويْر مُنتًديَاتْ | ●{ كُتُبْ الكِتِرُونِيُـ | ●{طٌفولتِى | ●{ شَخصٌياتٌ لهٌا تَاريخٌٍ | منتدى القضية الفلسطينية | ●{ פـَـرَآئـرَ | ●{اناَقُةٌ رَجٌل | ●{مَشُغُولاَاتِى | سوريا ياحبيبتي | ●{ خَاصْ للمُشِرفِيْنْ | ●| آصٌوآتَ | ●{м . ş . ή | ●{ عَروُسْـ شٌروقْـ | ●{ إلإعٌجازٌ العِلمِى | ●{ ضِدْ آإلتيآإر | الخيمة الرمضانية | ●{احِتيَاجَاتِى الخِاصةٌ | ●{ وطًنَُنا العُربٍى | ●{ مكِتَبِنَا الإدَارِىْ | مصر أم الدنيا | أغاني عربية | ●{ اللغٍة العْربية’ | ●{اليُوتِوبَ YouTube | ●{ قصًصُ الانًبيُاء | !{ شُروق العام | أخبار سوريا الله حاميها | ضد النظام العالمي الجديد | يوتيوب جرائم المسلحين والاعلام العربي | مقالات وأخبار سياسية | القسم السياسي | شروق في أحضان الطبيعة | ●{عالم الطيور | ●{عالم الحيوانات والزواحف | ●{عالم البحار | ●{عالم النبات | ●{عالم الحشرات | ●{عالم الفلك والأبراج | ●{ الحياة الزوجية | ●{ لوحات فنية عالمية | ●{حضارات ومعالم تاريخية وأثرية | ●{ أساطير العالم القديم |



Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd alhotcenter
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
  تصميم علاء الفاتك    http://www.moonsat/vb تصميم علاء الفاتك     http://www.moonsat.net/vb